الرئيسية / أخبار ليبيا / لماذا صنف «الرباعي العربي» سالم جابر على لائحته الجديدة للإرهاب ؟

لماذا صنف «الرباعي العربي» سالم جابر على لائحته الجديدة للإرهاب ؟

ليبيا – أعلنت السعودية ومصر والامارات والبحرين مساء الاربعاء عن قائمة جديدة للإرهاب، شملت كيانين و11 شخصية من العناصر التي صنفتها كشخصيات داعمة للإرهاب المدعوم قطرياً.

وكان من بين الشخصيات الـ 11 الليبي ” الشيخ ”  سالم جابر عمر علي سلطان فتح الله جابر، عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يترأسه الداعية المصري القطري يوسف القرضاوي وقد صنف الاتحاد بدوره كمؤسسة إرهابية.

و إشارت مصادر لـ المرصد الى أن من اسباب ادراج جابر على هذه القائمة كونه شريك في وكالة بشرى الذراع لسرايا الدفاع المصنفة من ذات الدول كمؤسسة إعلامية إرهابية تابعة لتنظيم ارهابي مسلح مرتبط بتنظيم القاعدة.

جابر والذي كان يوصف بأنه «خطيب الثورة الليبية» وكان يخطب بالناس من ” ساحة التحرير ” في بنغازي سنة 2011 ثم اعتبر مسؤولاً عن ” دعوات تحريض ” وفتاوى اطلقها للمجموعات المسلحة الاسلامية المسؤولة عن مهاجمة البنية التحتية النفطية خلال عامي 2016 و2017 كما عرف عنه دفاعه وثنائه على دور قطر فى ليبيا و وصفه للدوحة بأنها لا تطمع لشيء الا لدعم الربيع العربي وتحرر الشعوب .

كما يشغل عضوية فى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي صنف كمؤسسة إرهابية و يحظى بمكانة خاصة فى الاتحاد و كان قد سبق إيقافه عن الخطابة لمدة 5 سنوات إبان النظام السابق لاستغلاله منابر المساجد فى بنغازي و اطلاق خطب التحريض والدعاوى الجهادية من خلالها ومن ابرزها خطبة فى مسجد الانصار ببنغازي دعا خلالها لاعادة الارهابيين الليبيين من العراق مطالباً الناس بالتظاهر لاجل تحقيق هذا المطلب.

و كان جابر يحظى باهتمام خاص من شبكة الجزيرة التي استضافته عدة مرات فى استوديوهاتها بالدوحة اضافة لنقل قناة الجزيرة مباشر وفى عدة مرات لخطبه مباشرة من مسجد الانصار فى بنغازي قبل اندلاع ” عملية الكرامة ” .

الدول الاربعة تعتبر أيضاً سالم جابر شريكًا بارزًا للقطري المصري يوسف القرضاوي، المصنف لديها من أخطر العناصر الارهابية الدعوية ، كما ان لجابر عضوية ومشاركات فى عدة مؤسسات قطرية مصنفة إرهابية .

سالم جابر خلال خطب ألقاها السنوات الماضية بمسجد محمد بن عبدالوهاب اكبر مساجد الدوحة

و من بين هذه المؤسسات التي تعمل تحت الغطاء الدعوي و الانساني مثل مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية المعروفة بـ «راف» و مؤسسة «قطر الخيرية» إضافة إلى إلقائه محاضرات في مساجد الدوحة بحضور كبار مسؤولي الدولة القطرية.

و كانت مؤسسة ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية «راف» المصنفة مؤسسة إرهابية قد إستضافت جابر في يوليو 2013  بمجمع بلازا فى الدوحة فى أحد لقاءات جمع التبرعات التي اشرفت عليها تحت اسم ” كن من المليون ” والتي تتهم قطر من خلالها بدعم المتطرفين فى سوريا تحت شعار العمل الانساني .

و صنفته قائمة لجنة الدفاع و الامن القومي على انه مسؤول فى دار الافتاء المنحلة التي يتولاها الشيخ الصادق الغرياني و بأنه مُنظر لسرايا الدفاع عن بنغازي ومحرض على الجهاد.



يشار الى أن اللجنة  كانت قد ادرجت اسم سالم جابر ضمن قائمة للمصنفين كشخصيات ارهابية ضمن قائمة ضمت حوالي 80 إسماً و كياناً ليبياً أصدرتها فى شهر يونيو الماضي وكان من بينهم ونيس المبروك الفسي وسالم الشيخي وهم ايضاً اعضاء فى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي صنفه الرباعي العربي كمنظمة ارهابية .

المرصد – خاص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *