الرئيسية / أخبار ليبيا / الشريف: خارطة سلامة يمكن البناء عليها بسبب انعدام البدائل لإنهاء المرحلة الإنتقالية البائسة

الشريف: خارطة سلامة يمكن البناء عليها بسبب انعدام البدائل لإنهاء المرحلة الإنتقالية البائسة

ليبيا – أكد عضو مجلس النواب إسماعيل الشريف أن المجلس سيقوم بسن قانون الإستفتاء على مشروع الدستور وقانون الإنتخابات وفقا للإعلان الدستوري الذي أناط له هذه المهمة وبغض النظر عن خارطة الطريق التي أعلنها مؤخرا المبعوث الأممي غسان سلامة.

الشريف أوضح بمداخلته الهاتفية في برنامج 60 دقيقة الذي أذيع أمس الجمعة عبر قناة ليبيا لكل الأحرار وتابعتها صحيفة المرصد بأن ما ورد في الخارطة بشأن هذين القانونين يتطلب تخطي معضلات تعديل الإتفاق السياسي ومراجعة كافة النواقص والشواغر لدى الأطراف المناط بها هذا التعديل ومن ثم الحديث عن هيئة الدستور مؤكداً بأن مجلس النواب وكل المؤسسات المتصدرة للمشهد مطالبة بتحمل مسؤولياتها التأريخية وتغليب البعد الوطني على نظيره السياسي لأن الوقت لم يعد يسمح بالإنتظار طويلا.

وأضاف بأن مجلس النواب مطالب في هذا الوقت أكثر من أي وقت مضى بالتعاطي بشكل إيجابي لإنهاء الأزمة والمراحل الإنتقالية البائسة والدخول في مرحلة مستقرة للدولة الليبية وإنتخابات رئاسية وبرلمانية فيما يجب أيضاً إنهاء حالة السباق المحموم الذي خلقته كافة الأطراف المتصدرة للمشهد السياسي منذ بداية الأزمة والذي تجني البلاد ثماره الآن على شكل أزمات إقتصادية وضنك في المعيشة بعد أن قامت هذه الأطراف بتدوير الأزمة على المستويين الإقليمي والدولي ما قاد إلى تقاطع مصالح الدول.

وتطرق الشريف إلى إمكانية إتخاذ خارطة طريق سلامة كإطار عام يتم البناء عليه في ظل عدم وجود حلول بديلة لإنهاء المرحلة الإنتقالية التى وصفها بـ “البائسة” لاسيما وأن الغموض يلفها من ناحية الإطار الزمني ووجود عبارات فضفاضة تحتمل التأويل فيها مشيراً إلى أنها لم تعالج التحديات التي واجهت حكومة الوفاق وأبرزها تأخر تنفيذ الترتيبات الأمنية وأهمية توحيد المؤسسة العسكرية قبل الولوج إلى محطات هذه الخارطة وإنهاء المرحلة الإنتقالية والدخول في إنتخابات برلمانية ورئاسية.

وأضاف بأن سلامة أضفى قيمة قانونية لكل ما سيصدر عن المؤتمر الوطني المزمع عقده ليضم بعض الشخصيات المهنية المهمشة من دون أن يحدد آليات إختيار هذه الشخصيات.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *