الرئيسية / أخبار ليبيا / قوات ” غرفة عمليات ثوار ليبيا ” تتجه من مدينة الزاوية إلى مسرح الإشتباكات فى صبراتة

قوات ” غرفة عمليات ثوار ليبيا ” تتجه من مدينة الزاوية إلى مسرح الإشتباكات فى صبراتة

ليبيا إستنفرت غرفة عمليات ثوار ليبيا قواتها المنضوية تحت غرفة عمليات المنطقة الغربية التابعة للمؤتمر الوطني العام كتائبها الرئيسية فى مدينة الزاوية بهدف التوجه الى مدينة صبراتة . 

و الكتائب التي أعلنت النفير و إستدعت قواتها الى مقارها  اليوم الخميس هي كتيبة ” الشهيد محمد الكيلاني ” و كتيبة ” الشهيد حمدي بن رجب ” و كتيبة الفاروق فيما دعا ” تجمع ثوار المنطقة الغربية ” بقية الكتائب الى التوجه حالاً الى مقارهم .

و من جهتها ، اكدت قناة النبأ تحرك أكثر من 40 عربة مسلحة من الزاوية استعدادا لدخول صبراتة كجهة محايدة لفض النزاع وحمل أطراف الصراع على الانسحاب من وسط المدينة و هو مانفته غرفة عمليات محاربة داعش التي أكدت تبعية هذه القوات للجماعة المقاتلة و بأنها ليست محايدة بل داعمة لكتيبة الدباشي المتهمة بالتهريب و الاتجار بالبشر و التعامل مع داعش .

وكانت غرفة العمليات العسكرية بالمنطقة الغربية التابعة للمؤتمر العام قد أعلنت في بيان لها اليوم الخميس، تكليف قواتها بمهامّ التدخل السلمي كقوة محايدة لإيقاف الاقتتال في صبراتة.

الغرفة حذرت في بيانها الذي اطلعت عليه “المرصد” من إدخال المنطقة الغربية في صراعات سياسية وأجندة وصفتها بـ”ألايديولوجية”، معتبرةً أن أمن صبراتة من أمن المنطقة الغربية بالكامل.

واختتمت الغرفة بيانها بالتأكيد على أنها ستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه تعريض سلامة وأمن المنطقة والمواطن للخطر وإشعال نار الفتنة من جديد حيب تعبيرها .

و يأتي هذا التكليف للغرفة من قبل المؤتمر العام تأكيداً لإطلاق عملية ” نور الفجر ” التي كشفت الغرفة اليوم عن شعارها و إسمها بالتزامن مع التحشيدات التي تشهدها الأطراف الجنوبية للعاصمة طرابلس تزامناً مع توتر عقب تحذيرات أطلقتها كتيبة ثوار طرابلس فى بياناتها بشأن دعوات التظاهر التي أطلقها المرشح السابق لرئاسة الوزراء عبدالباسط إقطيط بشأن إسقاط حكومة الوفاق و مجلس النواب و بعض المؤسسات الأخرى .

و فى ذات السياق أرسلت كتائب ثوار طرابلس و الردع الخاصة و عدد من التشكيلات المتمركزة جنوب المدينة تعزيزات الى المنطقة لصد أي هجوم محتمل فى الوقت الذي أكدت فيه مصادر المؤتمر العام أنه بصدد إصدار أوامر أخرى لهذه الغرفة بتكليفات و مهام عسكرية جديدة . فيما أكدت ثوار طرابلس فى بيان أصدرته بشأن دعوات إقطيط بأنها لن تسمح بعودة المهزومين الى العاصمة .

و تتكون قوات الغرفة من قوات غرفة عمليات ثوار ليبيا بقيادة شعبان هدية ” ابوعييدة ” و الحرس الوطني بقيادة خالد الشريف ” ابوحازم ” و مجموعة ” الكانيات ” المحسوبة على احمد الساعدي المكنى ” عبدالعليم ” و كتيبة ” الشهيد صلاح البركي ” و لواء الصمود بقيادة صلاح بادي .

و كان مفتي المؤتمر العام الشيخ الصادق الغرياني قد أكد يوم أمس الاربعاء وجود تحشيدات عسكرية جنوبي طرابلس لقوات قال أنها تحتشد لقيام تشكيلات طرابلس بخطف العلماء و التعامل مع الاجنبي و التسبب فى إستمرار معاناة المواطن .

المرصد – خاص

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *