الرئيسية / أخبار ليبيا / مناطق حوض مرزق: ندعم بناء القوات المسلحة دعماً لا حدود له

مناطق حوض مرزق: ندعم بناء القوات المسلحة دعماً لا حدود له

ليبيا – عقد أعيان ومشائخ المناطق بحوض مرزق أجتماعاً مع آمر منطقة سبها العسكرية وصدر عن الإجتماع بيان للأعيان والمشائخ تم تلاوته يوم الأربعاء في مداخلة خلال برنامج أكثر الذي أذيع أمس الأربعاء عبر قناة ليبيا روحها الوطن وتابعته صحيفة المرصد.

وأشار البيان إلى أن حوض مرزق هي المنطقة الجغرافية التي تمتد من بلدية وادي عتبة حتى تمس الحدود الليبية الجنوبية المتاخمة لـ4 دول هي الجزائر وتشاد والنيجر والسودان وهي بقعة شاسعة تحتاج إلى الكثير من العمل فيما يعمل المجلس الإجتماعي لحوض مرزق دائماً بكل ما يملك من وسائل لتحقيق الأمن والأمان من خلال تكوين غرفة أمنية أهلية لا تتبع لمديرية أو للجيش وبمجهودات أهلية لتقوم بحماية المنطقة لمدة 7 أعوام وهي ليست منحازة لقبيلة أو فئة ما وإنما كانت خدمتها لله وللوطن فقط وتتحمل مسؤولية 12 فرداً تم تصفيتهم ودفنهم نتيجة خروجهم عن القانون والشرعية وظلمهم للمواطنين داخل منطقة قطرون.

وتطرق البيان إلى محضر إجتماع آمر منطقة سبها العسكرية مع المجلس الإجتماعي لحوض مرزق برئاسة محمد الطاهر البشير يوم الإثنين الماضي حيث ناقش الحاضرون كل المشاكل الأمنية بحوض مرزق بكل إستفاضة وشفافية وأكدوا على دعم بناء القوات المسلحة دعما لا حدود له بما لديهم من إمكانيات مستندين إلى قاعدتهم العريضة من أبناء حوض مرزق المتوحدين غير المتفرقين وخلص الإجتماع إلى الإتفاق على 11 نقطة مهمة.

وتحدث البيان عن الإتفاق على عقد إجتماع خلال أسبوع ويحدد التاريخ في حينه بحضور عمداء البلديات لحوض مرزق ومدراء الأمن وكل من لديه علاقة من الأجهزة الأمنية الأخرى وعلى آمر المنطقة خلال هذه الفترة إعادة تنظيم الوحدات العسكرية بمنطقة حوض مرزق بما يحقق الأمن للمنطقة وإتخاذ التشاور والتواصل والتماسك والوحدة والشفافية والعدالة شعارات ومنهاج لتحقيق الهدف المنشود وعلى المجالس الإجتماعية كل في نطاقه دعوة أبناء المؤسسة العسكرية من الذين لم يلتحقوا بعد وتحفيزهم على الإلتحاق بوحداتهم ودعوة الأئمة وخطباء المساجد لتناول موضوع حرمة الحرابة التي تمارس في المنطقة.

كما تم الإتفاق على قيام الحكماء والمشائخ بتحمل مسؤلياتهم برفع الغطاء الإجتماعي عن المجرمين والخارجين عن القانون بإستخدام شتى الطرق والوسائل ومطالبة آمر منطقة سبها العسكرية بالنظر في مذكرة أسر المفقودين والشهداء والأسرى بقاعدة براك الشاطئ ومتابعتها مع الجهات المختصة والمطالبة بتأمين الطرق والمنافذ من أجل وصول الحاجات الأساسية كالوقود ومواد التموين وقيام الآمر بزيارة إلى حوض مرزق للإطلاع على المشاكل والعوائق.

ونقل المجتمعون تحياتهم وتهانيهم عبر آمر منطقة سبها العسكرية للقائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر بالإنتصارات التي حققها الجيش في مدينة بنغازي وتمنياتهم له بالمزيد من الإنتصارات مسجلين إنزعاجهم من عدم قبول عدد مناسب من أبناء المنطقة بالكلية العسكرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *