الرئيسية / أخبار ليبيا / السفير الإيطالي : شخصيات سياسية ايطالية منزعجة من المبادرة الفرنسية بشأن ليبيا

السفير الإيطالي : شخصيات سياسية ايطالية منزعجة من المبادرة الفرنسية بشأن ليبيا

ليبيا – أكد سفير إيطاليا في ليبيا جوزيبي بيروني بأن بلاده ليس من شأنها أن تعترف بقيادة الجيش الليبي لأن هذا الأمر شأن ليبي إلا أنها تؤكد على الدوام بأن قائده المشير خليفة حفتر يجب أن يكون جزء من الحل للأزمة الليبية ويبقى القرار بشأن ذلك بيد المشير نفسه.

بيروني أوضح بمداخلته الهاتفية في برنامج الحدث الذي أّذيع يوم الأربعاء الماضي عبر قناة ليبيا الحدث وتابعتها صحيفة المرصد بأن بلاده مع توحيد كل القوات العسكرية بعنوان جيش موحد ووطني يحارب الإرهاب ويحمي الحدود لأن إيطاليا تنظر للموضوع من باب مؤسساتي وليس شخصي مشيراً إلى أن بلاده تتمنى أن تستمر اللقاءات بين الضباط في الشرق والغرب وأن تسفر عن توحيد القوات المسلحة ليعترف بها جميع الليبيين لأن ما تحتاج إليه ليبيا هو إنهاء الإنقسام لاسيما في المجال الأمني.

وتطرق بيروني إلى المبادرة الفرنسية الأخيرة لجمع قائد الجيش خليفة حفتر برئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج حيث تقدر إيطاليا الجهود التي بذلتها فرنسا ونتائج هذه الجهود مع أهمية أن لا تكون عمليات المصالحة مختصرة على شخصين ووجوب الإلتزام والإشراك الكامل والمتكامل للوصول إلى نتائج دائمة حيث تعمل بلاده منذ إشهر على تقارب وجهات النظر بين الليبيين وستستمر بالقيام بذلك حتى تجد نتائج ملموسة نافياً في ذات الوقت وجود أي نوع من التنسيق بين روما وباريس أو على مستوى الدول الأوروبية بشأن المبادرة الفرنسية التي كانت نتائجها جيدة ونتج عنها نقاط مهمة يجب تنفيذها فضلاً عن المشاركة المثمرة للمبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة فيها.

وأشار بيروني إلى عدم إمكانية إستبعاد فرضية وجود حالة من الإنزعاج من قبل شخصيات سياسية في إيطاليا بشأن المبادرة الفرنسية ومن جورجا ميلوني الممثلة عن المعارضة الإيطالية التي لا تمثل الجانب الرسمي الإيطالي حيث كانت الردود الرسمية الحكومية إيجابية مشيراً إلى أن زيارة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج إلى إيطاليا كانت لإبلاغ الحكومة الإيطالية بنتائج إجتماع فرنسا والتباحث مع الجانب الإيطالي بشأن التعاون الثنائي وسبل تعزيزه في مجالات مختلفة لاسيما في مجال محاربة الهجرة غير الشرعية إذ لا تعد زيارة السراج الأولى من نوعها.

ونفى بيروني وجود أي إرتباط بين لقاء فرنسا ومطالبة السراج بإرسال قوات بحرية إيطالية إلى المياه الإقليمية الليبية لمحاربة ظاهرة الهجرة غير الشرعية مستدركاً بالإشارة إلى أن ما طلبه السراج كان تعزيز التعاون بين البلدين في مجال المحاربة لهذه الظاهرة من خلال دعم حرس السواحل والحدود الليبيين فنياً ولوجستياً وبناء قدرات الأجهزه الأمنية الليبية لفرض هيبة الدولة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *