الرئيسية / أخبار ليبيا / أنا مغني راب وغادرت ليبيا لأنها “مكان خطير”

أنا مغني راب وغادرت ليبيا لأنها “مكان خطير”

مجموعة من مغني الراب اضطُروا إلى الهرب من ليبيا وفي طريقهم إلى إيطاليا، بعد أن تم إنقاذهم من البحر.

انتشلت سفينة الإنقاذ “أكويريوس” التي تشرف عليها منظمة أطباء بلا حدود عددا من الموسيقيين الليبيين من بين 17 شخصا وأغلبهم من الليبيين، كانوا على متن قارب صيد متهالك يبعث برسائل استغاثة بالقرب من الشاطئ الليبي.

وقال أحد الرجال واسمه يوسف: ” أنا مغني راب واضطررتُ إلى مغادرة ليبيا، حيث لا توجد حرية التعبير، وكما تعرفون فليبيا الآن مكان خطير لكل من يمتهنون الفنون.

وأوضح يوسف إنه من بنغازي، وقد دفع أموالا للمهرب الذي قابله في مقهى في طرابلس، ثم نقله بعد ذلك إلى القارب.

بداية القصة:

وعن بداية القصة يقول يوسف، بينما كنت أتحدث مع أحد الأشخاص سألني إن كنت أريد ركوب البحر إلى أوروبا، وقال إن الرحلة ستكون باهظة التكلفة. وعندما سألته عن الثمن أخبرني أنه في حدود 1500 دولار أميركي، ولكن في النهاية قلت له ليس معي إلا 1000 واتفقنا، ثم اتصل بي في اليوم التالي لنقلي.

قالت سيرانيا إلدادا، من مجموعة الإنقاذ إن الأشخاص كانوا مصابين بالجفاف، وبالكاد يعون ما يدور حولهم. لكنهم يتحسنون تدريجيا، ونحن الآن نأخذ منهم المعلومات ونستمع إلى قصة كل واحد فيهم. في النهاية تم نقل الأشخاص الذي أنقذوا إلى ميناء إيطالي، لكن السفينة أكوريوس اضطرت إلى الخروج من جديد حيث كان عليها الاستجابة لنداء استغاثة من قارب على متنه 300 شخص. ومنذ بداية هذا العام جرى إنقاذ أكثر من 95000 مهاجر من البحر المتوسط، وثلثهم تم من قبل سفن مموّلة من منظمات غير حكومية. وتتعرض هذه المنظمات إلى انتقادات واسعة واتهامات بأنها تشجع المهاجرين على المخاطرة بحياتهم، حيث فقد نحو 2385 شخصا أرواحهم في هذه المغامرات منذ بداية العام

The post أنا مغني راب وغادرت ليبيا لأنها “مكان خطير” appeared first on قناة 218.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *