الرئيسية / أخبار ليبيا / جلالة يبحث مع مدير المنظمة الدولية للهجرة سبل استئناف عملهم من طرابلس

جلالة يبحث مع مدير المنظمة الدولية للهجرة سبل استئناف عملهم من طرابلس

ليبيا – التقى المرشح لحقيبة شؤون النازحين بحكومة الوفاق يوسف أبوبكر جلالة أمس الأربعاء مع مدير عام المنظمة الدولية للهجرة وليام لاسي سوينغ ومدير المنظمة في طرابلس السيد عثمان البلبيسي و الوفد المرافق لهما.

وتناول اللقاء الذي عقد بديوان رئاسة الوزراء بحسب إدارة التواصل و الإعلام التابعة للمجلس الرئاسي آفاق التعاون مع بعثة المنظمة الدولية للهجرة وخصوصاً دعم الاستجابة الإنسانية لاحتياجات النازحين وتقديم الدعم الفني واللوجستي لإعادة تأهيل مناطق النازحين والعائدين مؤخراً من مختلف المناطق.

وبحث اللقاء ضرورة إقامة مشاريع تنموية داخل دول المصدر لتحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية لمن يرغب في الهجرة للحيلولة دون تعرضهم لمخاطر الهجرة غير الشرعية و إقناع دول المصدر بإعادة قبول مواطنيها عند ترحيلهم من ليبيا وعقد اتفاقيات لإعادة القبول مع تلك الدول.

وناقش المجتمعون تقديم المساعدات المادية و اللوجستية و تدريب العناصر العاملة في مراكز الإيواء المؤقتة في ليبيا بما يضمن قيامها بعملها بشكل يتفق مع مبادئ حقوق الإنسان والمعايير الدولية في التعامل مع المهاجرين، مؤكدين على ضرورة التفريق بين المهاجرين غير الشرعيين و اللاجئين و التأكيد على أن الموجودين في ليبيا هم مهاجرون غير شرعيين و أن التشريعات الليبية لا تسمح بوجود لاجئين على أراضيها.

وأكد جلالة على ضرورة استئناف إدارة بعثة المنظمة الدولية للهجرة للعمل من طرابلس للتنسيق في الشأن الإنساني وتشجيع بقية الشركاء الدوليين لممارسة أنشطتهم من طرابلس في ظل التحسن الأمني الملحوظ الذي تشهده المدينة.

جلالة أبلغ مدير عام المنظمة الدولية استياء المجلس الرئاسي و حكومة الوفاق من التصريحات التي يدلي بها بعض المسؤولين لا سيما في الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بالدعوة إلى توطين المهاجرين داخل ليبيا باعتبار هذه الأخبار تثير حفيظة حكومة الوفاق و رئاستها و الرأي العام الليبي.

من جهته ثمن ويليام التعاون المباشر بين المنظمة ووزارة شؤون النازحين و المهجرين للتخفيف من معاناة النازحين في الداخل، مشيراً إلى عودة رئيس المنظمة و المسؤولين التنفيذيين للعمل من طرابلس خلال الأسابيع القادمة وبشكل دائم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *