الرئيسية / أخبار ليبيا / الرقيق: جبر الضرر أساس لنجاح أي عملية تصالح بين القبائل

الرقيق: جبر الضرر أساس لنجاح أي عملية تصالح بين القبائل

ليبيا – أكد الناطق بإسم مجلس حكماء سبها حسن الرقيق أن جبر الضرر أحد الشروط الأساسية والمهمة لكل مصالحة بعد التحقيق وإعتراف أحد الطرفين ليأتي إعتذار المتخاصمين وهذا السبب الذي يطفئ نار الفتنة بنسبة عالية من خلال مبدأ العمل على جبر الضرر.

الرقيق أوضح بمداخلته الهاتفية في برنامج خبر وبعد الذي أذيع أمس الأحد عبر قناة ليبيا لكل الأحرار وتابعتها صحيفة المرصد بأن كل المصالحات السابقة للمتخاصمين في ليبيا لم تنجح لأنه لم يكن هنالك جبر للضرر وهذا حق لكل متضرر من مشكلة معينة مبيناً بأن علاقة قبيلتي التبو وأولاد سليمان دخلت فيها قبيلة ثالثة نشرت الفتنة بينهما ليتم إدراكهما الواقع بعد مراجعة تأريخهما حيث كانا مع بعضهما في السراء والضراء وأصدقاء وأصهار وحياتهما كانت طيبة في الهجرة الأولى أيام الترك والثانية أيام الإيطاليين.

وأضاف بأنه من المهم جداً أن تتصالح هتين القبيلتين في المنطقة والعمل على إستمرار مشاريع البنية التحتية وإعادة الشركات وإستتباب الأمن لأن إهمال هتين القبيلتين يعني إهمال الجنوب بالكامل مبينا أهمية حضور الدولة في أي إتفاق مصالحة وإتخاذ صمود الرجال والحكماء وإدراكهم للموقف الصحيح في الجنوب كضامن لإتمام المصالحة بعد أن قامت أطراف من ضعاف النفوس يتم الدفع لها من الخارج بإحداث الخلاف.

وأضاف بأن أمام حكومة الوفاق مهام كبيرة لحصر السلاح بيد الدولة وإنهاء حالات الإنقسام فيها فيما تكمن المشكلة في ليبيا في النزاع السياسي بين الغرب والشرق ليصبح الجنوب مسرحاً لذلك مشيراً إلى أن الحكومة الإيطالية لا تتبرع لليبيا بأي شيء وإنما تقوم بإستحقاقات مفروضة على الدول خاصة المجاورة والمطلة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *