وقال نقولا “كنا داخل الحافلة وفوجئنا برياضيين إسرائيليين يهمون بالصعود إلى الحافلة. تدخلت وطالبت إغلاق باب الحافلة. لكن الرياضيين الإسرائيليين أصروا على الدخول، فحصل نقاش مع المشرفين على وسائل النقل إلى أن انتقلت كل بعثة بمفردها إلى ملعب ماراكانا”.

وأضاف “تعمد الوفد الإسرائيلي استفزازنا وحاولوا إنزالنا من الحافلة الرقم 22 المخصصة لنا، برغم تحديد أرقام حافلة كل بعثة القرية الأولمبية قبيل حفل الافتتاح”.

وتابع “لبنان يمتثل للميثاق الأولمبي، ولم نرغب باتخاذ أي خطوة مخالفة لهذا الميثاق، لكن يبدو أن الوفد الإسرائيلي كان يرغب بخلط السياسة في الرياضة”.